اخبار عالمية

وكالة أممية تسحب مديرها من غزة بعد تلقيه تهديدات – شبكة شامل الاخبارية


قالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، إنها استدعت مديرها في غزة بعد أن واجه تهديدات بسبب تصريحات بدا فيها أنه أشاد بإسرائيل لـ”براعتها الهائلة” في تنفيذ ضربات دقيقة خلال حرب غزة الشهر الماضي.

وقالت الأونروا، التي تقدم خدمات صحية وتعليمية وخدمات أخرى في القطاع، في وقت متأخر من يوم الخميس، إنها “قلقة للغاية” بشأن التهديدات، بما في ذلك “احتجاج كبير جدا” خارج مقرها في غزة يوم الاثنين.

غزة

غزة

شمالي ونائبه شخصان غير مرغوب فيهما

وتابعت أن مدير غزة ماتياس شمالي ونائبه تم استدعاؤهما إلى مقر الأونروا في القدس الشرقية “للتشاور”.

ونقلت الوكالة عن تقارير إعلامية أن “الفصائل الفلسطينية” أعلنت أن شمالي ونائبه شخصان غير مرغوب فيهما داخل غزة لكنها قالت إنها لم تتلق أي إخطار رسمي بهذا المعنى.

في مقابلة مع القناة 12 الإسرائيلية الشهر الماضي، سُئل شمالي عن تأكيدات المسؤولين الإسرائيليين بأن الغارات الجوية التي نُفِّذت خلال الحرب التي استمرت 11 يومًا مع قادة حماس العسكريين في المنطقة كانت “دقيقة جدا”.

وأجاب شمالي: “لست خبيرًا عسكريًا، لكنني لن أشكك في ذلك”، مضيفًا أن هناك “براعة هائلة” في كيفية ضرب إسرائيل للأهداف، لكنه قال أيضًا إن زملاءه أخبروه أن الضربات كانت “أكثر شراسة من حيث تأثيرها”. مقارنة بحرب غزة 2014.

شمالي يتراجع

عبر شمالي في وقت لاحق عن أسفه إزاء التصريحات، وقال إن سقوط أي قتلى بين المدنيين أمر غير مقبول.

وكتب على تويتر: “قُتل العديد من الأشخاص أو أصيبوا بجروح بالغة جراء الضربات المباشرة أو الأضرار الجانبية الناجمة عن الضربات… في مكان مكتظ بالسكان مثل غزة، فإن أي قصف سيكون له آثار ضارة كبيرة على الناس والمباني”.

تم تداول تصريحاته الأصلية على نطاق واسع في وسائل الإعلام الإسرائيلية وعبر الإنترنت، حيث تمسك بها مناصرو إسرائيل على أنها تأييد لسلوكها وأثارت الغضب بين الفلسطينيين.

ونفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية على غزة خلال الحرب التي استمرت 11 يومًا، حيث أطلقت حماس وجماعات مسلحة أخرى أكثر من 4000 صاروخ على إسرائيل. وقُتل ما لا يقل عن 254 شخصًا في غزة، من بينهم 67 طفلاً و39 امرأة، بحسب وزارة الصحة في غزة. واعترفت حماس بمقتل 80 مسلحا. وقتل في إسرائيل 12 مدنيا بينهم طفلان وجندي واحد.

وتقدم الأونروا خدمات أساسية لحوالي 5.7 مليون لاجئ في الضفة الغربية المحتلة وغزة والأردن ولبنان وسوريا، ومن بينهم فلسطينيون فروا أو طُردوا مما يُعرف الآن بإسرائيل، خلال حرب عام 1948 التي أحاطت بقيامها، وأحفادهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى