اخبار عالمية

أثبتنا قدرتنا على الحوار حتى بفترات التوتر – شبكة شامل الاخبارية


عقب 4 ساعات من المحادثات، انتهت القمة المنتظرة بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين، وغادر الرئيسان مصدرين بياناً مشتركاً أعلنا فيه النية للشروع في حوار حول الاستقرار الاستراتيجي.

وأضاف الطرفان على أن القمة أثبتت قدرتهما على الحوار حتى في فترات التوتر، وأن كليهما قادر على النقاش للحد من مخاطر النزاعات المسلحة والحرب النووية.

كما أوضح البيان أن تمديد معاهدة ستارت يجدد الالتزام بالحد من الأسلحة النووية، لافتاً إلى أن الحوار الاستراتيجي سيحد بالتأكيد من مخاطر تلك الأسلحة.

“اللقاءات المباشرة دوما أفضل”

جاء ذاك البيان بعدما جمعت الرئيسين قمة الأربعاء في فيلا فخمة بجنيف، أكد خلالها بايدن أن اللقاءات المباشرة دوما أفضل.

وشدد على على أهمية اللقاء وجها لوجه، في محاولة للحد من التوترات بين البلدين.

وأضاف أن واشنطن كانت اتفقت مع موسكو إبان الحرب الباردة ويمكنها فعل ذلك الآن، لافتا إلى أن روسيا تواجه أوقاتا عصيبة للغاية هذه الأيام.

“عودة السفراء”

بدوره، أعلن بوتين الأربعاء الاتفاق مع نظيره الأميركي على عودة سفيريهما، مضيفا أن توقيت عودتها “مسألة إجرائية بحتة”.

مصافحة بين بوتين وبايدن في أول لقاء بينهم في جنيف منذ انتخاب الرئيس الأميركي

مصافحة بين بوتين وبايدن في أول لقاء بينهم في جنيف منذ انتخاب الرئيس الأميركي

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي في جنيف إن “المحادثة كانت بناءة للغاية”، مضيفا أنهما “اتفقا على بدء مشاورات حول الأمن الإلكتروني”.

وأوضح أن بايدن لم يوجه له دعوة لزيارة البيت الأبيض، كما أنه لم يدع نظيره الأميركي لزيارة الكرملين.

وأعلن أنه تحدث مع بايدن بشأن أزمة أوكرانيا، مشيرا إلى أن انضمام أوكرانيا للناتو غير قابل للنقاش.

كما أضاف أن الرئيس الأميركي تعهد بتمديد اتفاقية ستارت لمدة 3 سنوات.

مصافحة بين بوتين وبايدن في أول لقاء بينهم في جنيف منذ انتخاب الرئيس الأميركي

مصافحة بين بوتين وبايدن في أول لقاء بينهم في جنيف منذ انتخاب الرئيس الأميركي

تحيات ومصافحات

الجدير ذكره أن الرئيسين كانا وصلا في وقت سابق اليوم إلى فيلا لاغرانج، حيث كان في استقبالهما، رئيس الاتحاد السويسري، غي بارميلين.

بايدن وبوتين ووزيرا خارجيتهما

بايدن وبوتين ووزيرا خارجيتهما

وتبادل الثلاثة التحيات والمصافحات، فيما شدد المضيف السويسري على رغبته بأن يكون الحوار بناء بين الرئيسين لمصلحة العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى