اخبار عالمية

بالتفاصيل والصور.. أسماء مرشحين لخلافة ظريف – شبكة شامل الاخبارية


تتزايد بشكل يومي التكهنات حول هوية الرجل الذي سيخلف وزير الخارجية محمد جواد ظريف، في حكومة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي، حيث تداول العديد من وسائل الإعلام المحلية أسماء مرشحة للمنصب، تباينت بين متشدد ومعتدل.

حسين أمير عبد اللهيان

ولعل من أبرز المرشحين لحقيبة الخارجية، حسين أمير عبداللهيان، وهو أصولي متشدد من مواليد 1964 في مدينة دامغان.

شغل منصب مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والإفريقية والمدير العام لشؤون الخليج والشرق الأوسط.

كما عين في منصب سفير إيران لدى البحرين ورئيس اللجنة الخاصة بالعراق في وزارة الخارجية ومساعد السفير في بغداد ومستشار وزارة الخارجية الإيرانية عام 2006. وهو حالياً مستشار الشؤون الدولية لرئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف.

حسين أمير عبد اللهيان  (رويترز)

حسين أمير عبد اللهيان (رويترز)

وعرف عبد اللهيان بمواقفه الخارجية المشددة، ومساندته توجه الحرس الثوري وفيلق القدس في الشرق الأوسط.

علي باقري كني

أما المرشح الآخر لمنصب وزير الخارجية، فهو السیاسي المتشدد أيضا علي باقر كني، (مواليد 1967 في طهران)، الذي شغل منصب نائب المدير العام لأوروبا الوسطى والشمالية في وزارة الخارجية، وبعد فوز حسن روحاني في بالرئاسة في 2013، أصبح من أبرز منتقدي المحادثات النووية.

كما عيّن نائباً لرئيس الشؤون الدولية في السلطة القضائية عام 2019، ورئيساً للجنة حقوق الإنسان في القضاء الإيراني.

وهو شقيق مصباح الهدى باقري كني صهر المرشد ومتزوج من Hبنته هدى خامنئي.

كذلك، لعب دوراً حاسماً إلى جانب هاشمي رفسنجاني في اختيار خامنئي مرشداً للنظام في عام 1989.

علي باقري كني (رويترز)

علي باقري كني (رويترز)

سعيد جليلي

فيما المرشح الثالث، يدعى سعيد جليلي، وهو كذلك أحد السياسيين المتشددين (مواليد 1965 في مدينة مشهد.)

وكان انسحب من الانتخابات الرئاسية الأخيرة لصالح إبراهيم رئيسي، كما شغل منصب ممثل المرشد الأعلى في مجلس الأمن القومي لأكثر من ست سنوات.

كما ترأس فريق التفاوض النووي الإيراني مع الغرب خلال حكومة محمود أحمدي نجاد في فترة 21 أكتوبر 2007 حتى 5 سبتمبر 2013.

سعيد جليلي (رويترز)

سعيد جليلي (رويترز)

منوتشهر متكي

ومن المرشحين كذلك لمنصب وزير الخارجية، منوتشهر متكي، (مواليد 1953 في بندر غز)، الذي شغل من سبتمبر 2005 إلى ديسمبر 2010، منصب وزير خارجية محمود أحمدي نجاد لفترتين.

كما عيّن مديراً عاماً لشؤون أوروبا الغربية في وزارة الخارجية الإيرانية في عام 1989، وبعد ذلك شغل منصب نائب وزير الخارجية لمدة ثلاث سنوات.

وفي النصف الثاني من عام 1992، شغل منصب نائب وزير الخارجية للقنصلية القانونية والشؤون البرلمانية، لمدة عامين، وفي 1994 توجه إلى اليابان كسفير لإيران في طوكيو.

منوتشهر متكي

منوتشهر متكي

كذلك، عمل بعد عودته من اليابان عام 1999، لمدة عامين مستشاراً لوزير الخارجية للشؤون الدولية. وفي 2001، عيّن من قبل علي خامنئي مساعداً لرئيس مكتب المرشد الأعلى في الشؤون الدولية.

تتهمه المعارضة بخطف معارضين إيرانيين في الثمانينات، ونقلهم شخصياً إلى إيران بسيارته الديبلوماسية.

علي أكبر صالحي

أما المرشح الخامس، فهو علي أكبر صالحي، أكاديمي وسياسي إيراني معتدل من مواليد 1949 في مدينة كربلاء في العراق.

شغل منصب ممثل إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأكثر من أربع سنوات وحالياً يعمل كرئيس لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

وهو حاصل على درجة البكالوريوس من الجامعة الأميركية في بيروت وعلى درجة الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة عام 1977.

علي أكبر صالحي (رويترز)

علي أكبر صالحي (رويترز)

كذلك، يعتبر من الجيل الأول من العلماء النوويين الإيرانيين في زمن الشاه، وبعد الثورة الإيرانية عام 1979 أصبح من الموالين لها. يجيد اللغة الفارسية والعربية والإنجليزية.

وفي 18 ديسمبر 2003، وقّع صالحي على البروتوكول الإضافي لاتفاق الضمانات، نيابة عن إيران، وفي 20 يناير 2004، تم ترشيحه لمنصب المستشار العلمي لوزير الخارجية الإيراني.

كما عيّن وزيرا للخارجية بالإنابة بعد إقالة منوتشهر متكي في 13 ديسمبر 2010.

ومنذ عام 2013، شغل منصب نائب الرئيس حسن روحاني ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وكان قد شغل سابقاً نفس المنصب من عام 2009 إلى عام 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى